Category Archives: Fiqh

Visiting Mount Thawr or the Cave of Hirā

Shaykh Rabee Ibn Hādi al-Madkhali was asked the following:

Question: What is the ruling on climbing Mount Thawr or the Cave of Hirā [Nūr], simply for the purpose of viewing and having knowledge of the places which the Prophet ﷺ visited?

Answer: If it [the visit] coincides with the [same] days as the visits [to Mount Thawr or the Cave of Hiraa or Nūr] of the ignoramuses, the people of superstition and the people of innovation, then it is not permissible for a student of knowledge to participate with them in this evil. This is so that the people do not think he [the student of knowledge] is with them, except if he is going there with the intention of advising and clarifying to them that this visit is NOT from the religion of Allah; and it is not legislated. Continue reading

The Legislated Takbirs for the Days of Tashrīq

In the name of Allāh, all praise belong to Allah and may the peace and blessings be upon the Messenger of Allah, his family, companions and those that follow guidance, to proceed:

From the aspect of our persistent concern – if Allah wills – at Dār Abnā is-Salaf to connect our children to the Sunan of the Prophet ﷺ. We remind our children with the [different] wordings of the legislated Takbīr during the ten days of Dhul Hijjah, likewise for the days of Tashrēq and lastly on the day of Eīd ul-Fitr. Continue reading

A Warning To All Who Sit In The Masjid And Talk About The Dunyaa

Ibn Mas’ood (may Allah be pleased with him) came out upon a people who were speaking in the Masjid after the Adhaan so he prohibited them from talking. He said:

Indeed you have only come for the prayer, so either you pray or remain silent. For indeed, I heard the Messenger of Allah صلى الله عليه وسلم say:

ﺳَﻴَﻜُﻮﻥُ ﻓِﻲ ﺁﺧِﺮِ ﺍﻟﺰَّﻣَﺎﻥِ ﻗَﻮْﻡٌ ﻳَﺠْﻠِﺴُﻮﻥَ ﻓِﻲ ﺍﻟْﻤَﺴَﺎﺟِﺪِ ﺣِﻠَﻘًﺎ ﺣِﻠَﻘًﺎ ﺇِﻣَﺎﻣُﻬُﻢُ ﺍﻟﺪُّﻧْﻴَﺎ ، ﻓَﻼ ﺗُﺠَﺎﻟِﺴُﻮﻫُﻢْ ، ﻓَﺈِﻧَّﻪُ ﻟَﻴْﺲَ ﻟِﻠَّﻪِ ﻓِﻴﻬِﻢْ ﺣَﺎﺟَﺔٌ .
There will be at the end of the time people who sit in the Masaajid, circles upon circles. Their leader is the Dunyaa. Don’t sit with them for surely Allah has no need for them.

Continue reading

Be Keen On Benefiting Your Brothers And Sisters

The Noble Scholar Shaykh Ibn Baz (may Allah have mercy upon him) said:

The legislation for the Muslim when he hears a benefit is that he is to convey to others. Likewise the Muslimah conveys to others what she has heard from the knowledge due to the statement of the Prophet  صلى الله عليه وسلم:

ﺑﻠﻐﻮﺍ ﻋﻨﻲ ﻭﻟﻮ ﺁﻳﺔ
Convey on me even if it is one matter. (Sahih al-Bukhari 3461)

Also when he would address the people in a sermon he would say:

ﻟﻴﺒﻠﻎ ﺍﻟﺸﺎﻫﺪ ﺍﻟﻐﺎﺋﺐ ﻓﺮﺏ ﻣﺒﻠﻎ ﺃﻭﻋﻰ ﻣﻦ ﺳﺎﻣﻊ
Let the one who witnesses this speech convey to the one who is absent, for it is possible that the one who the information has been conveyed to has more understanding than the one who actually heard it. (Sahih al-Bukhari 1741)

Source: Majmoo’ al-Fataawaa 4/54

Translated by Abu Yusuf Khaleefah
11th of Shawwaal, 1437 AH (07/16/2016)
Masjid Nur Allah, Queens, NY

                                  Original Arabic

أحرص على إفادة  إخوانك

ﻗَـﺎﻝَ ﺍلشيخ ﺑﻦُ ﺑـﺎﺯٍ – ﺭَﺣِﻤﻪُ ﺍﻟﻠﻪ –

“ﻭﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻟﻠﻤﺴﻠﻢ ﺇﺫﺍ ﺳﻤﻊ ﺍﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﺃﻥ ﻳﺒﻠﻐﻬﺎ ﻏﻴﺮﻩ، ﻭﻫﻜﺬﺍ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﺎ ﺳﻤﻌﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻢ  ﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ‏« ﺑﻠﻐﻮﺍ ﻋﻨﻲ ﻭﻟﻮ ﺁﻳﺔ ‏» ، ﻭﻛﺎﻥ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﺫﺍ ﺧﻄﺐ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻘﻮﻝ : ‏« ﻟﻴﺒﻠﻎ ﺍﻟﺸﺎﻫﺪ ﺍﻟﻐﺎﺋﺐ ﻓﺮﺏ ﻣﺒﻠﻎ ﺃﻭﻋﻰ ﻣﻦ ﺳﺎﻣﻊ ‏».

ﻣﺠﻤﻮﻉ الفتاوى  ‏( ٤ / ٥٤ ‏)

كثرت في الآونة الأخيرة الصلاة على الكراسي فما كيفيتها؟

سئل الشيخ صالح بن فوزان الفوزان – حفظه الله – السؤال التالي :

كثرت في الآونة الأخيرة الصلاة على الكراسي فما كيفيتها ؟

الجواب : الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام وهي عمود الإسلام وهي أول ما يحاسب عنه العبد يوم القيامة من عمله، فإن قبلت سائر عمله وأن ردت رد سائر عمله، وهي لا تسقط عن المسلم في حال ما دام عقله باقياً لكن يصليها على حسب استطاعته كما قال تعالى: { فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } ، وقال تعالى: { لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا } ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (( ما نهيتكم عنه فاجتنبوه، وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم )) ، ومن ذلك الصلاة يصليها المسلم حسب استطاعته ومقدرته لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( يصلي المريض قائما فإن لم يستطع فقاعداً، فإن لم يستطع فعلى جنب )) ، وفي رواية: (( فإن لم يستطع فمستلقيا وجلاه إلى القبلة )) .

والصلاة لها شروط ولها أركان ولها واجبات ولها سنن يأتي المصلي بما يستطيع منها وهذه الأعمال، منها ما يؤدى في حال القيام ومنها ما يؤدى في حال الجلوس ومنها ما يؤدى في حال السجود.

1- فالذي يؤدى في حال القيام هو تكبيرة الإحرام وقراءة الفاتحة وما تيسر بعدها من القرآن والركوع وهو الانحناء بالرأس والظهر حتى تصل يداه ركبتيه ويقول سبحان ربي العظيم فيه.

2- والذي يؤدى في حال الجلوس هو التشهد والسجود على الأرض وقول سبحان ربي الأعلى في السجود والتسليم.

كيف يؤدي هذه الأعمال :

أ‌- فإذا قدر على القيام والجلوس فقط ولم يقدر على الركوع والسجود، أومأ رأسه بالركوع قائما وأومأ برأسه في السجود جالسا.

ب‌- وإذا قدر على الجلوس ولم يقدر على القيام أتى بتكبيرة الإحرام وقراءة الفاتحة وما تيسر بعدها من القرآن و أومأ برأسه بالركوع جالسا وسجد على الأرض إن أمكن وإلا أومأ برأسه بالسجود أيضا جالسا ويجعل السجود أخفض من ركوعه.

3- في حال الصلاة جالسا إن قدر أن يجلس على الأرض فهو أحسن وأكمل وإن لم يقدر جلس على كرسي ويفعل على الكرسي ما يقال ويفعل في الجلوس على الأرض ويوضع الكرسي محاذيا للصف ويكون صغير الحجم ما أمكن لئلا يأخذ مساحة كبيرة ويضايق من بجانبه ومن خلفه ومن أمامه ولا يكون خلف الأمام مباشرة ليكون ذلك المكان لمن قد يحتاج الإمام لاستخلافه من الأصحاء لو عرض له عارض أو يفتح عليه لو استغلقت عليه القراءة، لقوله صلى الله عليه وسلم: (( ليلني منكم أولو الأحلام والنهي )) .

كتبه

الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

عضو هيئة كبار العلماء

17-08-1433هـ