Tag Archives: al-Fawzaan

كثرت في الآونة الأخيرة الصلاة على الكراسي فما كيفيتها؟

سئل الشيخ صالح بن فوزان الفوزان – حفظه الله – السؤال التالي :

كثرت في الآونة الأخيرة الصلاة على الكراسي فما كيفيتها ؟

الجواب : الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام وهي عمود الإسلام وهي أول ما يحاسب عنه العبد يوم القيامة من عمله، فإن قبلت سائر عمله وأن ردت رد سائر عمله، وهي لا تسقط عن المسلم في حال ما دام عقله باقياً لكن يصليها على حسب استطاعته كما قال تعالى: { فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } ، وقال تعالى: { لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا } ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (( ما نهيتكم عنه فاجتنبوه، وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم )) ، ومن ذلك الصلاة يصليها المسلم حسب استطاعته ومقدرته لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( يصلي المريض قائما فإن لم يستطع فقاعداً، فإن لم يستطع فعلى جنب )) ، وفي رواية: (( فإن لم يستطع فمستلقيا وجلاه إلى القبلة )) .

والصلاة لها شروط ولها أركان ولها واجبات ولها سنن يأتي المصلي بما يستطيع منها وهذه الأعمال، منها ما يؤدى في حال القيام ومنها ما يؤدى في حال الجلوس ومنها ما يؤدى في حال السجود.

1- فالذي يؤدى في حال القيام هو تكبيرة الإحرام وقراءة الفاتحة وما تيسر بعدها من القرآن والركوع وهو الانحناء بالرأس والظهر حتى تصل يداه ركبتيه ويقول سبحان ربي العظيم فيه.

2- والذي يؤدى في حال الجلوس هو التشهد والسجود على الأرض وقول سبحان ربي الأعلى في السجود والتسليم.

كيف يؤدي هذه الأعمال :

أ‌- فإذا قدر على القيام والجلوس فقط ولم يقدر على الركوع والسجود، أومأ رأسه بالركوع قائما وأومأ برأسه في السجود جالسا.

ب‌- وإذا قدر على الجلوس ولم يقدر على القيام أتى بتكبيرة الإحرام وقراءة الفاتحة وما تيسر بعدها من القرآن و أومأ برأسه بالركوع جالسا وسجد على الأرض إن أمكن وإلا أومأ برأسه بالسجود أيضا جالسا ويجعل السجود أخفض من ركوعه.

3- في حال الصلاة جالسا إن قدر أن يجلس على الأرض فهو أحسن وأكمل وإن لم يقدر جلس على كرسي ويفعل على الكرسي ما يقال ويفعل في الجلوس على الأرض ويوضع الكرسي محاذيا للصف ويكون صغير الحجم ما أمكن لئلا يأخذ مساحة كبيرة ويضايق من بجانبه ومن خلفه ومن أمامه ولا يكون خلف الأمام مباشرة ليكون ذلك المكان لمن قد يحتاج الإمام لاستخلافه من الأصحاء لو عرض له عارض أو يفتح عليه لو استغلقت عليه القراءة، لقوله صلى الله عليه وسلم: (( ليلني منكم أولو الأحلام والنهي )) .

كتبه

الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

عضو هيئة كبار العلماء

17-08-1433هـ

The Supplication Between the Adhān And The Iqāmah

Fatwā from Shaykh Sāliḥ al-Fawzān:

Question: Is it correct that the duʿā (supplication) and al-Istighfār (seeking Allah’s forgiveness) between the adhān and the iqāmah is better than the recitation of the Qur’ān (during this time)?

Answer: Yes. That’s because the duʿā between the adhān and the iqāmah is something that is sure (to be an act of worship done at this specific time). It is legislated. The duʿā between the adhān and the iqāmah is not rejected and (if it is not done at this time), its (benefit) can be missed. As for the recitation of the Qur’ān, (the benefit of) it can not be missed because its time (of reciting it) is vast and it can be recited at another time. Continue reading

Refer Any Differing to Allāh and His Messenger

Shaykh Ṣāliḥ al-Fawzān (may Allāh preserve him) stated:

Nowadays the phenomenon that has emerged (with some people) is their saying: ‘It’s a controversial issue’. We say, when there is a difference of opinion, the proof should be followed, we should not worship (Allah) with people’s disagreements and views. We worship (Allah) through (following) the proof. So we should refer the disagreement to the proof. Whatever is supported by the proof is the truth and whatever is contrary to the proof is falsehood. Allah has not left us to the views, sayings and disagreement. Rather He says: Continue reading

Are the Trials of the Times a Sign of the Hour?

Question Posed to The Noble Shaykh Sālih al-Fawzān (may Allāh preserve him):

Question:  An abundance of trials and tribulations, occurrences and jealousy have been noticed in this time. Is this from the signs of the establishment of the Hour?

Answer: Without a doubt, the trials and tribulations are from the signs of the establishment of the Hour. There’s no might or power except with Allāh. It is upon the Muslim that he ask Allāh for the safety from the trials and tribulations and that when they take place, he doesn’t participate in it. Continue reading

Al-Jamaa’ah as-Salafiyyah is The Original Jamaa’ah

Question posed to The Noble Shaykh Saalih al-Fawzaan (may Allah preserve him):

Question: Some of the people have claimed that as-Salafiyyah is considered a group from among the active groups present today and its ruling is the ruling of the rest of the groups. What is your refutation for this claim?

Answer: We have mentioned that al-Jamaa’ah as-Salafiyyah is the original Jamaa’ah which is upon the truth, which is obligatory to connect oneself to, work with and ascribe oneself to. That which is other than it from the groups, it’s obligatory that they are not considered to be from the groups of Islamic Da’wah because they are in opposition (to the truth). And how can we follow a group that’s in opposition to the Jamaa’ah of Ahl as-Sunnah and the guidance of the Salaf as-Saalih?! Continue reading

The Trials are Similar to the Flood

The Imaam, Shaykh Saalih al-Fawzaan (may Allah preserve him) stated:

Whoever leaves off the Sunnah during the time of trials and tribulations is destroyed along with those who are destroyed. The trials and tribulations are similar to the flood water and nothing saves from it except holding on to the Sunnah.

Continue reading

Be Wary Of The Duaa That’s Common On The Tongue of Many Muslims

The Noble Shaykh Saalih al-Fawzaan (may Allah preserve him) stated:

Many people believe that the Prophet (sallallaahu alayhi wa sallam) is the one who will give (the people a drink of) water from the Pond. This we hear and read in their supplication: “Oh Allah give us a drink from his noble hand which we will never be thirsty after it (again).” Continue reading

احذر من هذا الدعاء

[اللّهم اسقنا من يده الشريفة شربة لا نظمأ بعدها أبدا ]

 :قال الشيخ العلاّمة صالح الفوزان حفظه الله
:يعتقد كثير من الناس أن النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي يسقي من ماء ذلك الحوض ، لذا نسمع و نقرأ في دعائهم
” واسقنا من يده الشريفة شربة لا نظمأ بعدها أبدا ”
:وهذا الإعتقاد خطأ لأسباب

1 –
عدم ثبوت ذلك في جميع روايات أحاديث الحوض

2 –
ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أنه من ورد الحوض ، شرب منه ، فعلق الشرب في الحديث على وُرُودِه ، وليس على سُقْيا النبي صلى الله عليه وسلم له

3 –
أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أخبر أن عدد آنيته بعدد نجوم السماء ، وهذا يُشير إلى أن كل من يرده يشرب بنفسه

شرح العقيدة الطحاوية ، شريط رقم 14