Tag Archives: Rabee’ al-Madkhali

كلمة توجيهية جديدة عبرالهاتف للعلامة ربيع بن هادي

كلمة توجيهية جديدة عبرالهاتف للعلامة ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله ورع

موجهة لأبنائه طلبة العلم في الرياض بعد عشاء يوم الأحد ليلة الاثنين
الموافق ٤ / ٢ / ١٤٣٧هـ
بعد درس الشيخ أبي العباس عادل منصور -وفقه الله- في منزل الشيخ عبدالله الأحمد -وفقه الله

http://soo.gd/kalimaShiekhRabeeAudio

Continue reading

Criticizing People Without Evidences

The Noble Shaykh Rabee ibn Haadi al-Madkhalee (may Allah preserve him) stated:

If you do not come with the evidences and reasons for this criticism (that you have made against individuals), the people would see that you have oppressed them, transgressed the boundaries against them and have attacked their practice of the religion without right. Therefore you now become the one who is being accused (of something evil) and you are in need of freeing your practice of the religion and honor (from the accusation of evil).


Source: Al-Majmoo’ al-Waadih, p. 176 Continue reading

اللقاء السابع من اللقاءات السلفية بالمدينة النبوية

:يسر موقع ميراث الأنبياء أن يقدم لكم تسجيلاً للقاء السابع من

« اللقاءات السلفية بالمدينة النبوية »

:شارك فيه أصحاب الفضيلة
الشيخ أ.د. ربيع بن هادي المدخلي
الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري
الشيخ د. محمد بن هادي المدخلي
– حفظهم الله تعالى جميعا – Continue reading

Is Spreading the Speech of the ‘Ulama a Source of Fitnah? – ‘Abdullâh Bin Sulfīq adh-Dhufayrī (ḥafiẓahullâh) – With Audio

Sheikh ‘Abdullâh Bin Sulfīq adh-Dhufayrī (ḥafiẓahullâh) answered a question about some of the affairs that are seen today, where certain students of knowledge make decisions on behalf of the scholars rather than knowing their place and awaiting the advice of the ‘ulama. Continue reading

[MUST READ] A Blessed Sitting With The Noble Shaykh Rabee’ Bin Haadee al-Madkhalee (hafidhahullaah)

(جلسة مباركة مع شيخنا الفاضل العلامة ربيع بن هادي المدخلي (حفظه الله

A Blessed Sitting With Our Noble Shaykh, Al-‘Allaamah Rabee’ Bin Haadee al-Madkhalee (hafidhahullaah)

الحمد الله عزّ في علاه الذي منّ علينا بجلسة مع عالم من علماء أهل السنة، لكي يحكم ويسعى في حل الخلافات التي حصلت منذ سنوات عديدة  بين بعض طلاب العلم السلفيين في أمريكا، و هذه الخلافات قد تأثر بها السلفيون في الغرب بشكل عام. و هذا خلاصة النقاط الرئيسية من الجلسة

All praise is for Allah the Almighty Who allowed us to sit with a scholar from the scholars of Ahl-us-Sunnah to judge and aid in bringing about a resolution to the differing which has been occurring in America over the past few years between some of the Salafi students of knowledge, which as a result adversely affected the Salafis in the West as a whole. This is a summary of the main points of the meeting:

كان الشيخ ربيع ( حفظه الله) يرحب بنا في بيته و يتلطّف بالإخوة من الطرفين

Continue reading

Important Advice From the Imaam, the ‘Allaamah Rabee’ al-Madkhali (hafidhahullaah)

Important advice from the Imaam of Jarh wat-Ta’deel (criticism and praise), the ‘Allaamah Rabee al-Madkhali (hafidhahullaah) for his children everywhere:

بِسْم الله الرحمن الرحيم
:الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من اتبع هداه، أما بعد

Indeed I advise myself and all of the Muslims, and the Salafis especially, to have Taqwaa of Allah (The Glorified and Most High), to cling to the Rope of Allah (The Mighty and Majestic), to establish brotherhood, especially between the Salafis, to stick together and have cooperation between each other upon righteousness and Taqwaa, and to stay far away from the causes of differing — may Allah bless you all — because this (differing) tarnishes the D’awah of the Salafis, tarnishes their image, and makes their enemies happy.

So I advise the Salafis to have Taqwaa of Allah (The Glorified and Most High). And to strive adamantly in establishing love, brotherhood, mercy, and closeness between themselves. And to stay away from the causes of differing. And whoever makes an error from the Salafis, he should not be defamed openly. Rather he should only be advised by those people of sound intellect and correct knowledge; he should be advised with wisdom and a good admonition. Continue reading

كنت كعادتي في الصبر على من يدّعي السلفية

 قال الإمام ربيع المدخلي – حفظه الله

 ثالثاً: كنت كعادتي في الصبر على من يدّعي السلفية كعبد الرحمن عبد الخالق الذي صبرت عليه اثنتي عشرة سنة، وصبرت على أهل إحياء التراث حوالي عشرين سنة، وعدنان عرعور صبرت عليه سنوات، والمغراوي صبرت عليه سنوات، وكأبي الحسن صبرت عليه حوالي سبع سنوات، وعلي حسن الحلبي ومن معه صبرت عليهم حوالي عشر سنوات، هذا دأبي في الصبر وعدم التسرع بالتبديع لمن يدّعي السلفية. رابعاً: وكذلك القطبيون صبرت عليهم سنوات حيث كانوا ولا يزالون يتظاهرون بأنهم سلفيون، وكان العلماء يأخذون بهذا الظاهر فلا يبدعونهم، وكنت سائراً على خطى العلماء، فلما ظهرت أقوالهم وظهر منهجهم المنحرف تصديت لنقدهم وبيان ما عندهم من المخالفات، وخلال هذا التصدي جاءني محمود الحداد وعبد اللطيف باشميل، وطلبا مني أن أبدع رؤوسهم كسفر وسلمان العودة وغيرهما، فأبيت من تحقيق مطلبهم، وقلت لهم: هذا للعلماء، زيدوني من الملاحظات عليهم وأنا أنقدها وأرسلها للعلماء ليكون الحكم منهم، أما والعلماء لا يزالون يحسنون الظن بهم، فلن أسبقهم إلى الحكم عليهم؛ لأن ذلك سيضر بالدعوة السلفية، وأنا لن أسعى فيما يضر بالدعوة السلفية وأهلها، واستمر عبد اللطيف باشميل في الجدال معي حوالي ساعتين ونصف وأنا أرفض طلبه حماية للدعوة السلفية من الأضرار. فكنتُ أحكي هذا الموقف إذا سئلت عن هؤلاء القطبيين أو طُلب مني تبديعهم حتى اشتدت فتنتهم وظهرت أحوالهم وعرف العلماء واقعهم، فوصفهم الإمام ابن باز بأنهم دعاة الباطل وأهل الصيد في الماء العكر، ثم أجمع هيئة كبار العلماء على أنه يجب على هؤلاء سفر وسلمان ومن معهما في الفتن أن يتوبوا إلى الله، وإلا فيجب أن يمنعوا من الدروس والمحاضرات تحصيناً للناس من ضررهم، فأبوا إلا العناد، حتى تم سجنهم بناء على هذا القرار من هيئة كبار العلماء، وأدانهم العلامة الألباني بأنهم خوارج عصرية وأنهم يدندنون حول التكفير بالذنوب، فبعد هذه المواقف والإدانات صرّحت أنا وغيري من السلفيين بتبديعهم، فأين هو التناقض؟ الجواب: لا شيء إلا عند هذا الجاهل الملبس، فأنا لم أتوقف في تبديع الإخوان المسلمين وجماعة التبليغ منذ عرفت حالهم وحقيقة تنظيمهم، وقد أخرجهم الإمامان ابن باز والألباني عن جماعة أهل السنة، وألحقوهم هم والتبليغ بالفرق الهالكة الاثنتين والسبعين فرقة، وقالوا أخيراً في القطبية ما حكيته عنهم سلفاً


 أبو الحسن يدافع بالباطل والعدوان عن الإخوان ودعاة حرية ووحدة الأديان، ص 89 -90