Tag Archives: boycott

بشرى للسلفيين الذين هم على الجادة

 بسم الله الرحمن الرحيم

جديد) بشرى للسلفيين الذين هم على الجادة)

 المفاجأة الكبرى: تم بحمد الله نشر صوتية الشيخ الألباني رحمه الله التي حاول الحلبيون إخفائها التي اعتمد عليها الشيخ رائد ال طاهر حفظه الله في كشف كذب الحلبيين والمآربة ومن تابعهم ومن على شاكلتهم بقولهم ان الألباني لا يرى الهجر في هذا الزمان لان اهل السنة قليلون


هذا رابط تحميل وسماع الصوتية مدة 12 دقيقة و 33 ثانية

أتباع المبتدع هل يُلحقون به في الهجر؟

أتباع المبتدع هل يُلحقون به في الهجر؟

: الجواب

المخدوع منهم يُعلّم يا إخوة ، لا تستعجلوا ، علموهم وبيِّنوا لهم ، فإن كثيراً منهم يريد الخير ، حتى من هؤلاء الصوفية والله لو هناك نشاط سلفى
لرأيتهم يدخلون فى السلفية زراقات ووحداناً . فلا يكن القاعدة عندكم فقط هجر و هجر و هجر ، الأساس هداية الناس ، وادخال الناس فى الخير ، الهجر هذا قد يُفهم غلطاً ، إذا هجرت الناس كلهم من يدخل فى السنة ، إذا وضعنا السدود والحواجز بيننا وبينهم بالهجر وبين السنة متى يدخلون في السنة ؟ الهجر هذا يا إخوتاه في وقت الإمام أحمد. الدنيا مليئة بالسلفيين ، وإذا قال الإمام أحمد : فلان مبتدع ؛ سقط ، أما الآن فعندك السلفية كالشعرة البيضاء فى الثور الأسود ، فلا يُهجَر إلا المبتدع المستكبر المعاند ، أما المخدوعون فتأنَّ بهم ، ويُدعون إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، فقد يستجيب منهم الكثير .

الأساس هداية الناس وإنقاذهم من الباطل والضلال ، فادعوهم وقرِّبوهم، وقدِّموا للناس الكتب والرسائل العلمية النافعة ، والأشرطة العلمية ، واستخدموا كل وسائل الدعوة المشروعة ، ومنها الخطب والمحاضرات ، فسيحصل بذلك الخير الكثير إن شاء الله ، و يكثر إن شاء الله سواد السلفيين ، وما تخسرون كثيراً من الناس ، كل الناس ضالون عندك ولا تنصح ولا شيء ولا بيان ؟! غلط ! هذا معناه سد أبواب الخير في وجوه الناس ، فلا يكون عندكم فقط هجر هجر. القاعدة الأساسية هداية الناس وإدخالهم في السنة ، وإنقاذهم من الضلال ، هذه القاعدة عندكم ، واصبروا واحلموا وكذا وكذا ، ثم من عاند بعد البيان الواضح فآخر الدواء الكي ، أما الكي من أول مرة ، هذا غلط بارك الله فيكم . Continue reading

5 Steps To Correcting The Mistake Which The Salafi and Other Than Him Has Fallen Into

Shaykh Muhammad Ibn ‘Umar Baazmool (may Allah preserve him) stated:

The First Step: Acknowledging the reality that every child of Aadam makes mistakes and the best of those who make mistakes are those who repent often. This is the first step in dealing with the mistake when the Salafi or other than him from amongst the people have fallen into the mistake.

The Second Step: We look at the matter which the person has fallen into; is it from the matters of Ijtihaad? Or is it from the matters where the evidence is apparent which mandates traversing towards it? This matter is in need of a (well-grounded) student of knowledge or a scholar to whom we raise up the affair of this brother. We say to him: Oh Shaykh, so and so made a mistake (in such and such matter). How do we deal with him? How should our stance be regarding him? That’s because it’s possible that, that which this brother has fallen into is from the matters of Ijtihaad and not from the matters which mandate him to traverse towards that which the evidence indicates. Continue reading